جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية

إن جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية جمعية إسلامية هدفها نشر الخير وهي على مذهب أهل السنة والجماعة، في العقيدة على عقيدة إمام أهل السنة أبي الحسن الأشعري، وفي الفقه على مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه. وتنتهج الجمعية منهج الوسطية والاعتدال اعتقادًا وممارسة، وترى في التطرف والغلو في الدين خطرًا كبيراً يهدد الأفراد والأسر والمجتمعات والأوطان، ويلحق الأضرار الجسيمة بالأمة.

لمحة سريعة عن تأسيس الجمعية

مع نهاية عام 1982م الذي شهد الاجتياح الصهيوني للبنان، ومطلع عام 1983م، وازدياد الحاجة إلى قيام مؤسسات تربوية واجتماعية مبنية على أسس سليمة، ومنهجية إسلامية معتدلة نقية قرر طلاب المحدث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله الانضواء تحت إطار جمعية يحققون بها أهدافهم السامية في نشر الثقافة المستنيرة وبناء المؤسسات النافعة للمجتمع والوطن.

وكان في لبنان جمعية تأسست سنة 1930م اسمها "جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية" ولكنها كانت تمر بفترة ركود طويلة بعد أن قامت في الماضي ببعض الأعمال الخيرية، وتولى رئاستها على مدار الأعوام الشيخ مصطفى غلاييني والحاج حسين العويني (أحد رؤساء وزراء لبنان السابقين) والشيخ أحمد العجوز رحمه الله الذي تم التواصل معه لكونه رئيساً للجمعية ءانذاك فأعجبته الفكرة فقام بتسليم إدارتها إلى طلاب ومريدي الشيخ عبد الله الهرري فصارت إطاراً جامعاً لنشاطهم في المجالات الدينية والتربوية والاجتماعية وغيرها، وتولى رئاستها سماحة الشيخ نزار الحلبي رحمه الله الذي استطاع بالتعاون مع كبكبة من الشباب المثقفين والمخلصين أن يطلق قطار العمل من جديد في الجمعية وفق دراسات عصرية وتطلعات وتمنيات عظيمة الأهداف .

وجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية تضم حاليا الآلاف من مريدي وطلاب المرشد المربي العلامة الشيخ عبد الله الهرري ، وهم من مختلف الأعمار والاختصاصات العلمية والمهنية، ومنتشرون في جميع أنحاء بيروت والمحافظات اللبنانية وخارج لبنان.
وهم بفضل الله دعاة إلى التواصي بالحق والصبر عملاً بقول الله تعالى :"والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" (سورة العصر).

أضواء على الجمعية