خدمة المجتمع

“تولي الجمعية اهتماماً متميزاً بالشأن الاجتماعي وخدمة المجتمع في مجالات عديدة لا تقتصر على مساعدة المحتاجين فحسب على حسب إمكانياتها بل تشمل الاهتمام بشؤون المرأة والأيتام والأرامل وذوي الحاجات الخاصة وإقامة دورات تدريبية لتعليم مهن وحِرف تساعد على كسب الحاجات المعيشية. كذلك تولي الجمعية اهتماما خاصا بالنشء والناشئة من مختلف الأعمار بتوجيههم وإكسابهم مهارات علمية واجتماعية وتعليمهم محبة الخير للغير. كما تولي الجمعية شؤون الصحة والبيئة اهتمامها من خلال مستوصفاتها الطبية ونشر ثقافة الحفاظ على البيئة ونشر الوعي المجتمعي. ومع تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد وتحت وطأة الضائقة المعيشية وسّعت الجمعية، وفق إمكانياتها، من دائرة المستفيدين من مساعداتها الاجتماعية بما يشمل المنح المدرسية التي تقدم للأيتام والفقراء والمتفوقين من الطلبة. وتتعاون الجمعية مع أهل الخير لجمع المساعدات من مواد غذائية وألبسة ونحوها، وتقوم بتوزيعها على المحتاجين لوجه الله تعالى”

نحن قوم نؤمن بالعدل والاعتدال والوسطية، وندعو إلى التعاون على الخير وتحقيق المصالح العامة، والعمل في خدمة الناس والوطن بصدق وهمة وإخلاص

. . .